الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بكاء السماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قاهر البنات
صديق جديد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 18
العمر : 29
الموقع : www.nojoom-3rb.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : رائيق
sms :


My SMS





اكتب رسالتك





تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: بكاء السماء   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 7:10 am



دائما كل حبيبين ينتصر حبهما في النهاية، ويتزوجان ويعيشان في بيت واحد والسعادة تغمرهما. ذلك ما فعله احمد ونسرين فقد تحابا 4 سنوات طويلة دون انقطاع والحب بينهما دام كثيرا ،
حتى تزوجا وعاشا في هناء وسعاده كل ايام حياتهما . لكن السعاده لم تدم طويلا فقد مرضت نسرين بمرض خطير يصعب علاجه الا بعمليه دقيقه وصعبه يستخرجون تلك الجرثومه من جسمها و لم تكن حاله احمد تسمح له بعمل العمليه لزوجته لانه لايملك المال الكافي فهو متوسط الحال . انطلق بسرعه في سيارته البسيطه هاربا من الواقع والقدر الذي سيدمر حبهما خلال كل تلك السنين ! لكن اين سيهرب ان شاء القدر, عمل . جلس على الشاطئ وعيناه محمرتان من شده البكاء لا يعرف ماذا يفعل , يا الهي ماذا سافعل من اين ساتي بالمال لعمليه زوجتي ؟ لا استطيع حل هذة المشكله وحدي ! ولكن من يساعدني فليس هناك احد حالته المادية جيدة ! ماذا افعل ساعدني يا الهي ارجوك . وبدات الامواج تتخاطب بعنف على الصخره الشاطئية وكأنها تشعر معه وتحس ما بداخله، حتى الشمس سارعت في الغروب لتظهر له الشفق الاحمر الحزين، لكن ما جدوى من كل ذلك من اين سياتي المال لعملية زوجته؟ صراعات داخلية ونفسية بدات تتخبط بداخلة دون اجوبة لها ,ترى من اين ساتي بالمال الى من سألجا ليساعدني ؟."يا الهي كن معي ارشدني كي لا اخسر حبي ". نظر احمد من حولة كان اليل قد سكن، ووحدة جالس على الصخرة لا احد من حولة، فقام الى بيتة وتمدد على سريرة ولكنة لوحدة زوجتة ليست بجانبة البيت مظلم وساكن لا حركه ولا صوت الا صوت الساعه تك تاك تك تاك ... اين انت يا نسرين تعالي الى جانبي . لكن الصمت يعم مرة اخرى ، لم يستطع النوم ولا دقيقة وهو يفكر فيها، ماذا تفعل الان ما هي احوالها ؟ ارتدى ثيابه بسرعه وذهب لزيارة زوجته وركب السيارة وقاد مسرعا حتى توقف عند اشاره المرور، فالتفت حوله واذا بعينيه خطفتا نحو متجر ذهب الذي بجواره الذي بات متالما ومتحسرا لو انه يملك قطعة واحدة ليبعيها ويدفع ثمن العمليه لزوجته . وكل مره يذهب من ذلك الشارع يعاوده الشعور بالتحسر للحصول على قطعه ذهب واحدة . فجاه ذات ليله قام من نومه كالمجنون يرتدي ثيابه ويلبس الكفوف في يده ويغطي وجهة حتى اصبح ملثما كلصوص المحترفين ، وركب سيارته مسرعا حتى وصل الى الحي الخلفي للمتجر ، فنزل من السياره وتسلق حائط المتجر بمهارة اللصوصية حتى دخل نافذه صغيره من الخلف المتجر وأصبح داخله ، توجه بسرعة إلى الصندوق الذي يحوي الكثير من المال ، وعاد أدراجه. عندما ركب سيارته كانت هنالك غصه بداخله ، قاد السيارة وهو يقول :لولا الحاجه لما سرقت ، وتوجة بسرعه الى المشفى لدفع ثمن العملية وفي اليوم التالي عملت زوجته العمليه ، وأزيلت الجرثومة وشفيت وأصبحت بحاله جيدة ، فأتى إليها زوجها راكضا نحوها ويضمها الى حضنه مسرورا، لكن من داخله يتالم بشدة ، فالتفت حوله فراى صحيفه كتب فيها " سرقة متجر ذهب وخساره كبيره لصاحبها ..." ، فانقلبت بسمه وجهة وخرج راكضا نحو الباب وقالت له نسرين : حبيبي وين رايح ، فلم يجب احمد واستمر بجريه حتى ارتمى على ركبتيه امام الشاطى مستسلما رافعا راسه نحو السماء.. وكانت السماء تبكي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأميرة الفارسية
الاشراف العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4772
العمر : 31
 دعاء :
مزاجي :
الاعلام :
sms :


My SMS





هذا أنا أدمنت أحزاني حتى صرت أخاف ألا أحزنا و طعنت آلاف المرات حتى صار يوجعني بأن لا أطعنا .. هذا أنا





تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: بكاء السماء   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 3:49 pm

رائعة .........

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بكاء السماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عهد الأصدقاء :: المنتدى الأدبي :: الأصدقاء للقصص والروايات-
انتقل الى: